منتديات قلوب حائرة

عزيزي الزائر الكريم اهلا وسهلا بك في منتديات الحب والرومانسية اذا رغبت بان تكون عضوا في منتدياتنا اظغط على كلمة-- تسجيل--

كل مايخص الرومانسية والعاشقين

أهلا وسهلا بكم في منتدياتنا نرجو لكم طيب الوقت ---------------------------- منتدياااااااااااااااااااااااااااااات ااااااااااااااااااالحب والرومااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااانسية ---تقبلوا تحياتي ------عازف الليل-----------------------------------------
أحبائنا الأعضاء أن منتديات الحب والرومانسية جديدة في انشائها نرجو منكم المساهمة باكبر عدد من المشاركات دعما لمنتدياتنا وشكر-----منتديااااااااااااااااااااااااااااااااااات اااااااااااااااااااااااااااااااااااااالحب والرومااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااانسية والغرام- مع تحياتي -----عازف الليل-----ا
في اسفل الصفحة الرئيسية لمنتدياتنا توجد دردشة الحب والرومانسية وهي متاحة للاعضاء المسجلين فقط راجين لكم قضاء وقت ممتع---منتدياااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااات ااااااااااااااااااااااااااااااالحب والروماااااااااااااااااااااااااااااااااانسية والغرام - تقبلوا تحياتي ----عازف الليل------------------------
جاهزون لتلبية طلباتكم ولحل اي مشكله تواجهكم في المنتدى ماعليكم سوى استخدام خاصية اتصل بنا وشكراااا---تقبلوا تحياتي----عازف الليل------

    قصيدة انا وليلى للشاعر حسن المرواني

    شاطر
    avatar
    عازف الليل
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 26/04/2009

    قصيدة انا وليلى للشاعر حسن المرواني

    مُساهمة من طرف عازف الليل في الجمعة يونيو 05, 2009 8:32 am




    السلام عليكم
    بصراحه أنا في حياتي كلها وبكل مااطلعت فيها على قصائد
    الا أني لم اقرا قصيدة بهذه الروعه لذلك احبابي اعضاء المنتدى ارتايت ان اضعها بين
    ايديكم تطلعوا عليها وترون مايفعل العشق بالعشاق

    قصيدة انا وليلى للشاعر حسن المرواني

    ومن ثم الرد على القصيدة من ليلى

    كان حسن المرواني يدرس في كلية الاداب وقد كتب بعض من هذه القصيدة بجانب الأشجار بعد أن تركته ( ليلى ) وقد أحبها حب جنوني.. وكانت ليلى زميلته بنفس القسم من الكلية ولكنها بعد كل هذا الحب تزوجت من ضابط في الجيش العراقي .. وقد جن جنون حسن المرواني وقرر أن يترك الجامعة وبالفعل تركها لولا تدخل بعض أصدقاؤه وقرر أن يعود وقد ألقى هذه القصيدة في حفل الجامعة وكانت ليلى متواجده وفي منتصف القصيدة لم تتمالك نفسها وخرجت من الحفل وهي تبكي

    وكان كثيرا ما يسألونه ما دامت قد رفضتك فلماذا لا تبحث عن واحده أخرى ؟..وكان يجيبهم بأنه لا بأس ان يشنق مرتين..ولكنه بكل ما يجيده الاطفال من اصرار يرفض ان يحب مرتين

    اليكم اولاً قصيدة اناوليلى التي تعتبر من اجمل القصائد العربية

    دع عنك لومي واعزف عن ملامات
    إني هويت سريعاً من معاناتي
    ما حرم الله حباً في شريعته
    بل بارك الله أحلامي البريئات
    انا لمن طينة والله أودعها
    روحاً ترف بها عذب المناجاة
    دع العقاب ولا تعذل بفاتنة

    إني بغير الهوى أشباه أموات
    إني لفي بلدة أمسى بسيرها
    ثوب الشريعة في مخرق عاداتي
    يا للتعاسة من دعوى مدينتنا
    فيها يعد الهوى كبرى الخطيئات
    نبض القلوب مورق عن قداستها
    تسمع أحاديث أقوال الخرافات
    عبارة علقت في كل منعطف
    أعوذ بالله من تلك الحماقات
    عشق البنات حرام في مدينتنا
    عشق البنات طريق للغوايات
    إياك أن تلتقي يوماً بامرأة
    إياك إياك أن تغري الحبيبات
    إن الصبابة عار في مدينتنا
    فكيف لو كان حبي للأميرات
    سمراء ما حزني عمراً أبدده
    ولكن عاشق والحب مأساتي
    الصبح أهدى إلى الأزهار قبلته
    والعلقم المرقد أمسى بكاساتي
    يا قبلة الحب يا من جئت أنشدها
    شعراً لعل الهوى يشفي جراحاتي
    ذوت أزهار روحي وهي يابسة
    ماتت أغاني الهوى ماتت حكاياتي
    ماتت بمحراب عينيك ابتهالاتي
    واستسلمت لرياح اليأس راياتي
    جفت على بابك الموصود أزمنتي
    ليلى وما أثمرت شيئاً نداءاتي
    أنا الذي ضاع لي عامان من عمري
    وباركت همي وصدقت افتراضاتي
    عامان ما رف لي لحن على وتر
    ولا استفاقت على نور سماواتي
    اعتق الحب في قلبي وأعصره
    فأرشف الهم في مغبرّ كاساتي
    وأودع الورد أتعابي وأزرعه
    فيروق شوكاً ينمو في حشاشاتِ
    ما ضر لو عانق النيروز غاباتي
    أو صافح الظل أوراقي الحزينات
    ما ضر لو أن كفا منك جاءتنا
    بحقد تنفض آلامي المريرات
    سنين تسع مضت والأحزان تسحقني
    ومت حتى تناستني صباباتي
    تسع على مركب الأشواق في سفر
    والريح تعصف في عنف شراعات
    طال انتظاري متى كركوك تفتح لي
    درباً إليها فأطفي نار آهاتي
    متى ستوصلني كركوك قافلتي
    متى ترفرف يا عشاق راياتي
    غداً سأذبح أحزاني وادفنها
    غداً سأطلق أنغامي الضحوكات
    ولكن نعتني للعشاق قاتلتي
    إذا أعقبت فرحي شلال حيرات
    فعدت أحمل نعش الحب مكتئباً
    أمضي البوادي وأسماري قصيداتي
    ممزق أنا لا جاه ولا ترف
    يغريكِ فيَّ فخليني لآهاتي
    لو تعصرين سنين العمر أكملها
    لسال منها نزيف من جراحاتي
    كل القناديل عذب نورها وأنا
    تظل تشكو نضوب الزيت مشكاتي
    لو كنت ذا ترف ما كنت رافضة
    حبي... ولكن عسر الحال مأساتـي
    فليمضغ اليأس آمالي التي يبست
    وليغرق الموج يا ليلى بضاعاتي
    عانيت لا حزني أبوح به
    ولست تدرين شيئاً عن معاناتي
    أمشي وأضحك يا ليلى مكابرةً
    علّي أخبي عن الناس احتضاراتي
    لا الناس تعرف ما خطبي فتعذرني
    ولا سبيل لديهم في مواساتي
    لاموا افتتاني بزرقاء العيون ولو
    رأوا جمال عينيك ما لاموا افتتاناتي
    لو لم يكن أجمل الألوان أزرقها
    ما اختاره الله لوناً للسموات
    يرسو بجفني حرمان يمص دمي
    ويستبيح إذا شاء ابتساماتي
    عندي أحاديث حزنٍ كيف أسطرها
    تضيق ذرعاً بي أو في عباراتي
    ينزّ من حرقتي الدمع فأسأله
    لمن أبثّ تباريحي المريضات
    معذورة أنتِ إن أجهضت لي أملي
    لا الذنب ذنبك بل كانت حماقاتي
    أضعت في عرض الصحراء قافلتي
    فمضيت أبحث في عينيك عن ذاتي
    وجئت أحضانك الخضراء منتشياَ
    كالطفل أحمل أحلامي البريئاتِ
    أتيت أحمل في كفيّ أغنيةً
    أجترها كلما طالت مسافاتي
    حتى إذا انبلجت عيناك في أفق
    وطرز الفجر أيامي الكئيباتِ
    غرست كفك تجتثين أوردتي
    وتسحقين بلا رفق مسراتي
    واغربتاه... مضاعٌ هاجرت سفني عني
    وما أبحرت منها شراعاتي
    نُفيت واستوطن الأغراب في بلدي
    ومزقوا كل أشيائي الحبيبات
    خانتك عيناك في زيف وفي كذب
    أم غرّك البهرج الخداع مولاتي
    توغلي يا رماح الحقد في جسدي
    ومزقي ما تبقى من حشاشاتي
    فراشة جئت ألقي كحل أجنحتي
    لديك فاحترقت ظلماً جناحاتي
    أصيح والسيف مزروع بخاصرتي
    والغدر حطم آمالي العريضات
    هل ينمحي طيفك السحري منى خلدي؟
    وهل ستشرق عن صبح وجناتي
    ها أنت أيضاً كيف السبيل إلى أهلي؟
    ودونهم قفر المفازات
    كتبت في كوكب المريخ لافتةً
    أشكو بها الطائر المحزون آهاتي
    وانت أيضاً ألا تبّت يداكِ
    إذا آثرتِ قتلي واستعذبت أنّاتي
    من لي بحذف اسمك الشفاف من لغتي
    إذاً ستمسي بلا ليلى حكاياتي




    وقد جاء الرد قوي على القصيدة

    اليكم الرد

    قطعت شوطاً من التشهير في ذاتي
    فلتصمـت الآن ولتبـدأ حكاياتـي
    قتلـت حبـك واستنفـذت قافيـةً
    تبكي وتشكو وأكثـرت إتهاماتـي
    كم ساذج أنت في قولٍ وفي عمـلٍ
    ولم تقـدر عـن جهـلٍ معاناتـي
    يا من جهلت بمعنى الحب تظلمـه
    ما الحب إلا فناء الـذات بالـذات
    هـا انـت تجعلـه خمـراً تعتقـه
    وهو المنزه عن رشـفٍ بكاساتـي
    والحب أكبـر معنـىً تفـوه بـه
    وأسمى من البوح حباً كان في ذاتي
    ممزق أنت ذنبٌ مـا جنتـه يـدي
    ولا جراحك كانـت مـن مجافاتـي
    والفقر ليس بذنب أنـت صانعـه
    ولا الغنى مرٌ في أدنـى خيالاتـي
    يا من أضعن سنين العمر أجملهـا
    هلا توقفت عن سـرد افتـراءاتِ
    وأضحك كما تشاء زهواً لا مكابرةً
    تفصل القول في وصف اندحـاراتِ
    يا من عشقت زرقاء العيون أفـق
    ما انبتقت عبثاً زرقـة السمـاواتِ
    ولا تنزل الوحي يوماً على قيـسٍ
    وما كان الغرامُ ديناً من الديانـاتِ
    الحب في عقلك المهووس ثرثـرةٌ
    في ذكرى ليلى وفي سرد المقالاتِ
    فكم شربت رحيق الروح من شرةٍ
    وتستبيح متى مـا شئـت جيـاتِ
    ولجئت أحضاني الخضراء منتشيـاً
    كالطفـل يسمـع آلاف الحكايـاتِ
    حكمتك النفس لكـن لـم تبديهـا
    ورح تسحق أشيائـي الحبيباتـي
    غرست ألمك في صدري فجرحنـي
    يا للبشاعة...مـا ذنبـي وزلاتـي
    وا خيبتاه لقد هاجرت عني مدنـي
    وأنت تسمع صوتا ًمـن مناداتـي
    خانتني عيناي لم تبصر بما سمعت
    أذناي عنك وصدقـت إفتراضاتـي
    فراشة كنت ألقي كحـل أجنحتـي
    لديك ما احترقت غـدرا جناحاتـي
    أصيح والنار تأكل أطراف أجنحتي
    والغدر يغتال أحلامـي البريئاتـي
    تبـت يـداك ولا تـب الـغـرام
    لقد أسأت الحب واستعذبت أناتـي


    لكم خالص تحياتي


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 5:48 pm